الرئيسية » أخبار محلية » بلدية امزميز: بين سندان سوء التدبير ومطرقة ضعف التجهيزات وانعدام البنية التحتية

بلدية امزميز: بين سندان سوء التدبير ومطرقة ضعف التجهيزات وانعدام البنية التحتية

رغم كونها من أعرق مدن الإقليم، إلا أن بلدية امزميز تعرف ضعفا كبيرا في التجهيزات والبنيات التحية وكذا غياب المرافق الترفيهية و انتشار ظاهرة التلوث بسبب مياه الصرف الصحي التي تصب في واد أمزميز وبالتالي اختلاطها بالمياه المخصصة للسقي، مما يشكل خطرا على البيئة وصحة وسلامة المنتجات الفلاحية التي تسقى بتلك المياه، (وهذا ما سنتطرق اليه بالتفصيل في موضوع مستقل ).

ويطالب سكان احياء كل من “أمدل” و”دراع السوق” و”دراع بوعدي” و”دوار الدجاج”بإلحاح شديد بضرورة تدخل المنتخبين من أجل تبليط أحيائهم على غرار باقي الأحياء الأخرى “المحضوضة” وعلى رأسها حي “ركراكة” الذي يقطن به رئيس البلدية والذي يحضى باهتمام أكثر حسب ما يتداوله الرأي العام المحلي بأمزميز.

وتعاني الأحياء المذكورة من ضعف البنية التحتية إذ تكون الأزقة مملوءة بالأوحال في فصل الشتاء، وهنا يتساءل العديد من المواطنين عن غياب روح المبادرة الايجابية من طرف المسؤولين عن الشأن المحلي في هذا المجال، وعلى رأسهم رئيس البلدية الذي يرون أنه مند توليه المسؤولية لم يقدم لهم ولو القليل مما كانوا يطمحون اليه،أو لنقُل لم ينجز ولو القليل مما وعد به الساكنة إبان الحملة الانتخابية.

كما يتساءل آخرون عن الطريقة التي يتم بها تسيير ميزانية البلدية حيث لم يجد رئيس البلدية من مشروع يبدأ به عمله كمنتخب سوى اقتناء سيارة فخمة للخدمة لم يحلم بها حتى المنتخبين الذين ينتمون الى بلديات أغنى بكثير من بلدية أمزميز.

وهنا وجب طرح السؤال التالي : أين دور السلطة الوصية التي من المفترض أن لا تصادق على محاضر الدورات التي يتم فيها برمجة صفقات من هذا النوع مما يقوم به الرئيس؟.

يشار الى أن طاقم الموقع ربط الاتصال برئيس بلدية أمزميز الذي حدد معه موعدا ليجيب على مجموعة من الأسئلة التي تصب في خانة تسيير أمور البلدية وكذا المشاريع المستقبلية المبرمجة بالبلدية غير أنه لم يفِ بوعده بعد معاودة الاتصال به مرة أخرى مما يؤكد تهرب الرجل من المسؤولية.

يتبع

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شارع بوكراع بالشيخ المفضل بسلا يحتله الباعة الجائلون إلى إشعار آخر

شارع بوكراع أمام مدرسة ابي در الغفاري يعاني في صمت كباقي أحياء مدينة سلا،  صمته ...