الرئيسية » المنسيون » أطفال العونات يذوقون طعم اللعب بالمناسبات

أطفال العونات يذوقون طعم اللعب بالمناسبات

في إطار احتفال منطقة العونات بالمهرجان الثاني للتبوريدة، أصبح لأطفالها كغيرهم من الأطفال، سيرك ألعاب يحط رحاله مؤقتا بهذه المناسبة، ليفجرون فيه طاقاتهم ويستمتعون فيه باللعب مع أقرانهم. و تساؤلاتي هي:

لماذا أصبح لعب الأطفال لصيق بمتعة الكبار وشغفهم بالتبوريدة؟

لماذا لا يكون هذا الفضاء دائم بالعونا ت حتى يتسنى لأطفالنا ممارسة حياتهم الطفولية كغيرهم من الأطفال؟

أيعتبر وجود سيرك كهذا مشكلة عويصة لهذه الدرجة أم أن الاهتمام بالأطفال ليس من أولويات حاجيات هذه المنطقة؟

نعم فأطفالنا في العونات محرومون من فضاءات اللعب و محرومون من وجود حدائق بسيطة للهو، محرومون من كل شيء يمارسون فيه طفولتهم .

نتمنى من الجهات المختصة، الأخذ بعين الاعتبار هذا الموضوع وتحقق لأطفالنا هذا المطلب المشروع و البسيط جدا .

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نداء استغاثة من جامع الفنا لوزير الثقافة والصحة ورواده

تعاني السيدة” مريم امال “رئيسة جمعية حرفي الحلقة للفرجة والتراث وجميع الفنون بجامع الفنا، من ...