ربط  العماري الذي قدم استقالته يوم أمس الاثنين من منصب الأمين العام لحزب “البام”، بتحمله المسؤولية في أداء برلمانيي البام، ورؤساء الجماعات الترابية التابعة له، مضيفا “أنا من اخترت هؤلاء”.

وقال خلال الندوة الصحفية التي عقدها اليوم الثلاثاء 8 غشت :”إن الملك ومنذ 17 سنة وهو يخطب بخطابات قوية وواضحة و آخرها خطاب العرش الأخير بمناسبة ذكرى الـ18 لجلوس الملك على العرش ولكن دون أن نرى للأسف أي تفاعل.
وزاد العماري إن قراره “شخصي ولكن مبني على معطيات موضوعية، وبقدر ما كان مفاجئا للعموم، فإنه كان أيضا مفاجئا لأعضاء المكتب السياسي للحزب”. وأردف أن “حينما استمعت لهذه التقارير، كأمين عام، وحينما توصلنا بقرار استقالة رؤساء جماعات تابعين للحزب لم يجدوا آليات الإشتغال، وحينما رأيت أن بعض البرلمانيين يغيبون عن البرلمان بدون مبرر، قلت بأنني مسؤول عن ذلك لأنني أنا من اخترت هؤلاء ووقعت التزكيات لهؤلاء المنتخبين ووجب أن أعاقب”.
واعتبر العماري أنه “معني بالخطاب الملكي الأخير باعتباره فاعلاً سياسياً وأمين عام حزب ولو بعد عام ونصف على تقلده المسؤولية الحزبية ورغم أن القرارات التي اتخذت لم تكن كثيرة ولكنه معني سياسياً “، مضيفا “هذا القرار أفتخر به..و ضميري لم ينم يوماً”، على حد تعبيره.

عن mustafa mahmache

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذو سوابق يقتل حارس ليلي في الواد العيايدة بسلا

في الساعات الأولى من صبيحة أمس الأربعاء، في ظرف زمني وجيز، استطاعت الفرقة المحلية للشرطة ...