الرئيسية » أخبار وطنية » احتقان جديد بوكالة التنمية الاجتماعية

احتقان جديد بوكالة التنمية الاجتماعية

أوردت “الصباح” أن الاحتقان عاد من جديد إلى وكالة التنمية الاجتماعية، التي يخوض المستخدمون بها إضرابا وطنيا مرفوقا بوقفتين احتجاجيتين أمام كل من مبنى البرلمان ووزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، احتجاجا على تردي الأوضاع بالوكالة.

وعزا أتباع المخارق، الخطوة التصعيدية الجديدة، إلى الفشل المتوالي لمسار طويل من المفاوضات، وضع خلاله المستخدمون مجموعة مطالب على رأسها تعديل النظام الأساسي، دون أن تتم الاستجابة إليها، علما أن جلسات الحوار “المزعوم” انطلقت منذ أزيد من ست سنوات.

وشددت مصادر من النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية، على أن اللقاء الأخير الذي جمع أعضاء من المجلس الوطني للنقابة بمدير وكالة التنمية الاجتماعية المعين حديثا، علاوة على لقاءات سابقة أجراها المكتب الوطني بحر الأسبوع الماضي، كانت النقطة التي أفاضت الكأس، بعدما تبين أن هناك تضاربا غير مفهوم في المواقف بخصوص موضوع حل المؤسسة، “ما يعكس تخوفاتنا التي سبق أن عبرنا عنها بخصوص غياب الوضوح لدى الأطراف المعنية وعلى رأسها الوزارة الوصية، ما يغذي بالتالي الاحتقان بالقطاع”.

وفيما اعتبرت المصادر ذاتها أن النظام الأساسي خط أحمر لا يمكن التراجع عنه، وصار من الضروري الإسراع بتعديله، استغربت اعتماد أسلوب التهديد في حق أطر ومستخدمي الوكالة، مؤكدين أن النقابة لن توقع شيكا على بياض مادامت الوقائع والمستجدات الإدارية الحالية أعطت الدليل بالملموس أن ما يحاك في المطابخ الإدارية وبشكل غير تشاركي يكشف النوايا الحقيقية للإدارة.

معطى آخر أثار حنق المستخدمين الذين أكدوا أنهم صاروا مجبرين على خيار التصعيد، تأخر الإدارة في صرف الراتب الشهري في موعده القانوني وفصله عن المنحة السنوية، التي ألف المستخدمون الحصول عليها في هذه الفترة، لأول مرة في تاريخ المؤسسة.

عن mustafa mahmache

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترتيبات لاستقبال الملك في مدينة الحسيمة

المسؤولون بمدينة الحسيمة يقومون بترتيبات استعدادا لاستقبال الملك محمد السادس، من اجل قضاء ما تبقى ...